شبكة ومنتديات دانة قطر

شبكة ومنتديات دانة قطر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من عز النوم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك قطر
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 31/05/2008
العمر : 23
الموقع : قطر

مُساهمةموضوع: من عز النوم   الجمعة يونيو 13, 2008 11:42 am

من عز النوم

انا مين صحاني من عز النوم . . . . . .

صرخ به منبه الهاتف معلنا بدء يوم جديد
عندما كانت الساعه السابعه صباحا ,
فقام وفرك مقلتيه النعستين بكل كسل . . . . .
ثم نهض من فراشه لبدء يوم اقل من عادي .

اشعل الشمعه في حاضنة البخور ثم رفع ستاره
النافذه لتدخل حزمه خجوله من اشعة الشمس
الى تلك الغرفة المظلمه .

اتجه نحو مشغل الموسيقى ليبدأ صوت فيرزو يعطر
الغرفه مع رائحة البخور .

ثم اتجة نحو الطاوله وامسك صوره وقال يخاطبها :
صباح الخير حبيبتي لك , واخر حزين لي .

صنع فنجان القهوه اليومي ثم تركه في الغرفه
حتى ينتشر عبقه معانقا صوت فيروز ورائحة
البخور خلال فترة الدش الصباحي

عاد الى الغرفه , اشعل سيجارته الاولى
واحتسى فنجان القهوه كما يحبه باردا وهو
لا يزال ملتفا بالمنشفه

ارتدى ملا بسه واغلق المنزل وذهب الى
العمل
من خلال الطريق المعهود وبتلك الافكار
التي ترافقه يوميا في ذلك الطريق .

كيف هي اليوم؟
هل ما زالت كما اخر لقاء ؟
هل هي سعيده ؟
اتمنى ان يعاملها بلطف.


وصل الى العمل وكما هي العاده متاخرا
عشره او خمسة عشر دقيقه , فهو لا يعرف المواعيد
ولا يحترمها منذ ذلك الموعد . . . .
حتى انه بات لا يؤمن بها .

القى "صباح الخير" بذلك الصوت المنخفض وهي
الشيء الوحيد الذي يدل على حزنه .
فهو ملّ النصائح والتعليقات التي كان الكل
يلقيها عليه حتى يخرج من حالة الحزن المطبق
فكيه عليه كما فريسه في فم الوحش الكاسر
ارتدى ملابس العمل وجلس الى الزملاء ,

اخذ فنجان القهوه البارد ايضا فالكل أتوا
قبله واعدوا القهوه منذ زمن , امسك الجريده
وبدا يقلب صفحاتها . تناقش مع الزملاء
في المهام اليوميه وبدأ بالقيام بالعمل المناط
به في انقطاع عن باقي فرق العمل .
جلس الى الزملاء وتحدث معهم عن كل شيء
الطقس اليوم بارد . . .
موسيقى بيتهوفن . . . ..
رسوم ليوناردو دافنشي . . . .
روايات غابريل غارسيا ماركيز . . .


انتهى موعد الاستراحه وعاد .
عاد كما العاده منهمكا في العمل.
وكانه يشغل نفسه عن التفكير بالعمل

انتهى الدوام ,
ورافق الزملاء الى محطة الحافلات ,
هناك حيث ينتهي مشوار الرفقه المزيف ويبدأ
مشوار الوحده الحقيقي , تركهم ومضى في دربه
الوحيد فالوحده اصبحت منذ مده ليست بقريبه
روتينا يعيشه يوميا , مضى في دربه حتى وصل
المطعم المعتاد اللذي يتناول فيه الطعام يوميا .

وكما العاده طلب الطعام وقلب المعلقه والشوكه
فيه قليلا واكل لقيمات اقل من تقليباته .

وتذكرها مع كل ملعقه وصلت جاهدةً الى
فمه فهو لا ياكل الا من اجل البقاء .
ومنذ ذلك الوقت لم يعد للطعام طعم او رائحة .

عاد الى المنزل ، ذلك المنزل المتكون من غرفه
وشرفة وحمام ومطبخ ، ذلك المنزل الذي لا
يوجد فيه اضاءه الا بالمطبخ والحمام حسب
رغبتة فهو مضاء بالشموع

دخل المنزل وبولاعتة اشعل تلك الشموع ومرة
اخرى اشعل الشمعه في حاضنة البخور ,
فهو يعشق تلك الرائحة حد الثمالة فهي اكثر
ما يذكره بها ... وبهناك ايضا


بدل ثيابه وجلس على الاريكه وبدأ يقلب في
محطات التلفاز عله يشاهد او يسمع ما
يؤنس وحدته .

هناك على تلك المحطة تبدا مسرحية ميس الريم
بالعرض وفيروز تصيح وتقول " كحلووووون
ياضيعة ستي البعيده . . . . . . . كحلون
"

كانت تلك العبارة كصاعقة وقعت على راسة فأسرت
ذهنة الى الشرود لمدة لا يذكرها لطولها
شرد حتى وصل به التفكير الشارد الى هناك . . .

بدأ يكرر اغنية.
كان لي هناك . . .. .
احلى احلى الذكريات . . . . .


لقد وصل الى نتيجه واحده ،
أنه حقا تعب من كل هذا .

افاق من شروده وصنع فنجان نيسكافيه
اجرى تلك المكالمه اليوميه
فرح بعدها قليلا .
ثم عاوده الحزن ، والوحده ، مره اخرى . . .
وكما العاده

فكر وفكر مره اخرى ، ثم قرر

بدأ يلملم حاجياته في الحقيبة ونام
بعد إعياء السهر ، ثم استيقظ بعد اقل
من ساعه
اتصل بمكتب الطيران ولاجل الصدفة
كانت هناك رحلة مغادرة مساء وبمبلغ
إضافي استطاع ان يحجز ويؤكد الحجز

جهز شقته للرحيل وحمل اغراضه
ثم اتجه نحو المطار

قدم جوازه للمسؤول ، ركب الطائره ،
وانطلقت الطائره في رحله غير قصيره ،
ووصلت الطائرة إلى هناك حيث أراد .

وهو ما يزال يفكر كيف سيكون اللقاء بها .
عندما وصل المطار الاخر لم يكن هناك من يستقبله
فهو لم يأت الا لكي يراها هي فقط . .

استاجر سيارة تكسي وانطلقت به الى هناك
وهو يحاول على مدى الطريق ان يجمع عباراته
حتى تسعفه في وصف شوقه لها ، دخلت سيارة
الاجره القرية وهي لا تزال كما هي

بعد خمسة سنوات ،لا تزال كما هي

انه حقا لا يزال يستطيع التعرف على الطريق
فكم مشى حافيا في ازقة ذلك المكان ،وهل ينسى؟؟!!!


من هنا . . . . . .من هناك . . . .

وهناك اناس يستغربون تلك الظاهره التي لا تتكرر
الا نادرا في هذه القرية المعزوله ،

من هذا ؟
والى اين هو ذاهب ؟

وصل الى البيت اخيرا وبإيحاء من القدر طلب
من سائق التكسي ان ينتظر وألا يغادر الى ان
يعود وهو لا يعلم لما........

خرج من التكسي بخطوة مترددة ،
ادار المفتاح في قفل الباب ، وامسك يد الباب
تلك الممتلئة بالغبار ، حرك الباب
ذا الصوت الذي يشبه صوت نعي الغراب

دخل بخطوته المتردده الى بهو ذلك المنزل الريفي
لاحظ النمو العشوائي للنباتات
ولاحظ ايضا لمسات الهجر على ذلك المنزل

وبتلقائية مطلقة اندفع الى غرفتها ، طرق الباب ثم فتحه ودخل
التفت يمنه
وتارة يسره ،ولكن . . لا يوجد احد
عندها فقط ، تذكر بانها قد ماتت قبل سفره بايام. . . .

وان من كان يامل انه يعتني بها قد هجر القريه بعد ان تزوج وسكن قي المدينة . . . . .

قبل فراشها المهجور الحزين
نزلت دمعه ، شهق غاصا ببكاءه الصامت
وخرج
ركب سيارة التكسي وطلب من السائق
العوده الى المطار
فأمه التي جاء لزيارتها ماتت منذ زمن . . . . .
واخوه هاجر القرية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دانة قطر
عضو مميز
عضو مميز
avatar

المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 29/05/2008
العمر : 27
الموقع : قطر

مُساهمةموضوع: رد: من عز النوم   الجمعة يونيو 13, 2008 12:28 pm

bounce

الف شكر عالقصة الحلووة

والى المزيد من التقدم والازدهــار

تحياتي

^&^

_________________
..

||..||..|| ..انا ماني من بنات يومك حقيره .... انا تاج راسك وراس من شرواك مبداه ..||..||..||

..

{.. يا عل قلبك للمهالك يسوقك ورجلك على درب الندامه توديك..مالت عليك..ومالت على الحب فوقك ومالت على قلب يحبك ويغليك..!!!

..


||.. DANAT QATAR ..||
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://danat-qatar.yoo7.com
 
من عز النوم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات دانة قطر :: قسم القصص والروايات-
انتقل الى: